• بواسطة : admin
  • |
  • آخر تحديث : 23 يناير 2016

بِ نحرِ السَمـآءِ شَرَفآتَ اروآحَ
تَتَقدَمَ سُحَبَ النورٍ
تَعَدوَ علَىَ أنَفاسِ الطَريَقَ
سَآئِرَةَ بيَنَ أضَلعَهَـآ أشَلآءُ الخَريَفِ
وَريَقآتَ مُنٍسَكِبَةَ عَلًىَ أسِرَةِ الدَهرِ العَتيَدِ
غُصَونَ حِلِمَ تَرَتجيَ الآيآبَ منْ عمَقِ الصّدِ
نِيآحُ عَجَوزِ ملتَهمَةَ شَوكَ الآحَتَضَارِ علَىَ قَبرِ الفَقَيدِ
رمَلٌ مَجَبولٌ بِمـآءِ الظَمأ المَقَدَسَ
نآرُ الشَمٍََسَ مُدَغَدِغَةَ أشَلآءَ العَاريَ الفَقيَرِ
ضَبابُ الآحتَيآجِ مفَتَرسَةَ تُمَزِقُ رَغَباتِ العَقوَلِ
وَالعًينُ مِنَ بينِ احتَضانِ الرَمشَآنِ تَندَلِقُ جَفَنآتُ الدَمَوعَ
والآهُ تأنُ غَدَرَ الشَهيَةَ والًنَفوسَ
وَبَزَوغَ الخَوفِ يَعتَشِرُ القَلبَ
كَ فكِ ألسِنةِ النآرِ منَ وعنَ صآجِ الخُبِزِ المَنَثورِ
صوتٌ تخشَعُ لهُ الحواسَ
صمٌ بُكُمٌ يلَتَهفونُ رحيَقَ العَنآنَ
يَلتجمونَ فَلًكَ الفنَجآنِ المِقلِوبَ
قُرِعَ طبَلِ الصِمتَ لِ يشَهدَ غريَقَ الآكرَامِ المَعهَود
رآيَةَ السّلآمِ معَلقَةَ بِ جفًوةَ العلمِ المَحَصوَر
حُفآةٌ عُرآةُ الحُدَودِ مُغَتصبيَ العُهَودَ
شَحيَحُ الدفءِ بِ خنآدِقَ العَنَقِ المَعَدوم
يَ نآيآتِ السَمآءِ أرفقيَ بِعزفكِ والسَيمَفون
فِ وربُ العَذراءَ ابنةَ آلِ عمرآنِ
لمَ يصَلبِ المسيحْ
ولمَ تلمسَ النآرَ إبرآهيمْ
وبريءٌ ذاكَ الذئَبُ منَ دمِ يوسُفُ إلىَ يومِ الدينْ
والختآمَ للمسكِ محمدُ الآمينْ

لَ شهآدَةُ الحقِ لِ أنَ اللهَ منَ يرفأ بِ العبآدَ يَ سآدهَ
بصَيرةَ الروحِ غَمَرتَ حرآءَ الفقدِ

كَ مرسَولةَ دفءِ للعالميَنَ
خربَشآتَ تلذَّذَتَ بهآ بيآضَ الورقَ
علهّآ صآفَحتَ قَلوبَ الفقرآءِ والمسَآكينَ
يَتيموَ الآهِ وعآقِريَ الذَنوبِ وملتهميَ الشِموعَ

وأشَهدُ أنَ غيرتيَ عَ حالِ الآممِ كَ فتنهَ وآشدُ قَتلآ

كآنتَ بعَزَفِ نآيِ النورَ
بِ صوتيَ وغصَةَ قلبيَ
مَحمولةَ بتآبوتِ الصَمتِ
لِتُزَفَ لِ مرآسَيمً الضيَآِع
كَ شهقةَ الآلفَ شهقةَ
وأكتفيتَ
الآنَ

 

بحثنا عن الحبّ، ومشينا وراءه، أنسانا أنفسنا وعالمنا، ورسمنا طريقنا بالخيال والأساطير، لم نعلم أنّه مؤلم، ولم نتصوّر مقدار العذاب الذي قد يسبّبه، فعشنا لحظة فرح يملؤها العشق، لكنّنا وجدنا عذاباً وألماً لم يكن في الحسبان، فألمُ الحبّ يمزّق الجسد، وعذابه يدمّر القلب: أعطيتها قلبي وحبّي وعطفي، لكنّها أضاعت كلّ شيء، فسألت نفسي أين ذلك الحبّ؟ فأجابتني بأنّه في عالم الضّياع. أريد أن أرتوي بأحضانك واهمس في أذنيك “أحبّك” لكنّني كلّما أردت أقولها لك أراك تحدّثني عن حبّك لها، فأرى نفسي جامدةً صامتةً. صعب أن يجافيك الحبيب لأسباب غير واضحة، والأصعب ألّا يبرّر لك غيابه رغم سؤالك الدّائم عنه. عندما تنتظر شخصاً ما لدرجه الجنون، فإنّك حتماً ستفقد حلاوة لقائهِ بسبب إهماله. من الصّعب الاختيار بين الحبّ والكرامة، والأصعب أن تكون مجبراً على التّنازل عن أحدهم. حبيبي، شكراً لأنّك جرحتني بكلماتك قبل رحيلك، لأننّي حين أحنّ إليك أتذكّر كلماتك فأكرهك. ما أصعب أن تعيش داخل نفسك وحيداً بلا صديق، بلا رفيق، بلا حبيب، فتشعر أنّ الفرح بعيد، وتعاني من جرح لا يطيب، جرح عميق، جرح عنيد، جرح لا يداويه طبيب. صعب هو الوداع في الحبّ، والأصعب أن ينتهي الحبّ دون كلمة وداع. ما أصعب أن تفقد شخصاً كان هو كلّ أحلامك. بقي لغياب الشّمس لحظات، لحظات وياًتي المساء، وفي المساء يأتي الوداع، وفي الوداع تبكي العيون، ومن تلك الدّموع تنطفئ كلّ الشّموع، إلّا شمعة أوقدها دمعي كي لا ينسى أنّ الوداع كان من أشدّ الآلامالخيانةالوداعالضياعغير ممكن. مِن المؤلم أن تتظاهر بما ليس في داخلك كي تحافظ على بقاء صورتك جميلةً، وأن تصافح بحرارة يداً تدرك تماماً مدى تلوّثها، وأن تنحني لذلّ العاصفة كي لا تقتلعك من مكانك الذي تحرص على بقائك فيه، وأن تبتسم في وجه إنسان تتمنّى أن تبصق في وجهه وتمضي. صعب أن تقتل الحبّ من قلبك، والأصعب أن يحاول الآخرون قتل هذا الحبّ. ما أصعب أن تبكي بلا دموع، وما أصعب أن تذهب بلا رجوع، وما أصعب أن تشعر بالضّيق وكأنّ المكان من حولك يضيق. مِن المؤلم أن تشعر بأنكَ خسرت أشياء كثيرة لم يعد عمرك يسمح باسترجاعها، وأن تلتقي شخصاً شاطرك نفسك يوماً، فتكتشف أنّ مشاغل الحياة قد غيّبتك من ذاكرته تماماً، ومن المؤلم أن تصل يوماً إلى قناعة أنّ كلّ من مرّ بك أخذ جزءاً منك ومضى.

 



رابط مختصر :
مواضيع ذات صلة لـ عبارات عن وجع الحب 2018-عبارات عن وجع القلب :