as3

كلمة عن اليوم الوطني السعودي باللغة الانجليزية 1437-2016

كلمة عن اليوم الوطني للمملكة العربية السعودية باللغة الانجليزية نقدمها لكم بمناسبة اليوم الوطني 85 للمملكة والذي تحتفل فيه في 23 سبتمبر من كل عام , كلمة عن اليوم الوطني السعودي بالانجليزي مترجمة نتمنى ان تنال اعجابكم.

today we are celebrating the national day of the Kingdom of Saudi Arabia .. In that historic day before the 75 years had announced the consolidation of parts of the Holy shrines and renamed the Kingdom of Saudi Arabia to arise in such a great historic Allhoudat boasts apply proceeded Islam and illuminated ministers from all around the world

The Islamic faith is the origin of the basic pillars of governance in the Kingdom of Saudi Arabia which made them distinct from the other in the area of governance and administration

And in the seventy-fifth anniversary of the national day of Saudi Arabia, which was approved on Saturday, 29 of Sha’ban in this year we must remember our flourishing past , present ,who now stand out among the various nations as being evidence of remarkable achievements and honorable
And today
achieved by the grace of god and thanks to the founder, King Abdul-Aziz Al Saud, God bless his soul , which he developed and repaired in many areas even managed to God’s mercy that lays the foundation for an Islamic very constructive and stability
platforms ministries and the institutions and departments had to deal with this development

Now , the process of construction and development still in progress politically, economically and developmentally in our Kingdom beloved Mento standardization at the hands of the founding era to the Custodian of the two Holy shrines, King salman bin Abdul Aziz, and Secretary of His Royal Highness Crown Prince  may God preserve him, the same approach
that’s all and i hope that will be enough
بالنسبه لترجمه

نحتفل اليوم بذكرى اليوم الوطني للمملكة العربيه السعوديه ..

في ذلك اليوم التاريخي قبل خمسه وسبعين عام قد اعلن عن توحيد اجزاء الحرمين الشرفين وتسميتها بالمملكة العربيه السعوديه لتنشأ في تلك اللحضات التاريخيه دولة عظيمه تزهو بتطبق شرع الأسلام وتنير بتعاليمها كل العالم من حولها .. في العقيده الإسلاميه هي اصل الركائز الأساسيه للحكم في المملكة العربيه السعوديه مما جعلها تتميز عن غيرها في مجال الحكم والإداره ..

وفي الذكرى الخامسه والثمانين لليوم الوطني للمملكة العربيه السعوديه 23 سبتمبر 2015 لابد ان نتذكر ماضينا الرائع وحاضرنا المجيد الذي نتميز به الأن بين مختلف الأوطان لما يحمل من شواهد وانجازات رائعه ومشرفه ..

واليوم ..

تحققت بفضل الله ثم بفضل المؤسس الملك عبدالعزيز ال سعود رحمه الله الذي طورها واصلحها في مجالات كثيره حتى استطاع رحمه الله ان يضع الأساس لنظام اسلامي شديد البناء والإستقرار ..

فتكونت الوزارات وظهرت المؤسسات وقامت الأدارات لمواجهة هذا التطور ..

وهاهي مسيره البناء والتطور مازالت متواصله سياسياً واقتصادياً وتنموياً في مملكتنا الحبيبه منذو توحيدها على يد المؤسس حتى عهد خادم الحرمين الشرفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وسمو ولي عهده حفظه الله وعلى نفس النهج ..

————–

 علينا في كل عام ذكرى اليوم الوطني للملكة لتعيد إلى الأذهان هذا الحدث التاريخي الهام ويظل الأول من الميزان من عام 1352هـ يوماُ محفوراُ في ذاكرة التاريخ منقوشاُ في فكر ووجدان المواطن السعودي كيف لا…. وهو اليوم الذي وحد فيه جلالة الملك عبد العزيز بن عبدالرحمن طيب الله ثراه شتات هذا الكيان العظيم وأحال الفرقة والتناحر إلى وحدة وانصهار وتكامل . وفي هذه الأيام تعيش بلادنا أجواء هذه الذكرى العطرة (ذكرى اليوم الوطني) وهي مناسبة خالدة ووقفة عظيمة تعي فيها الأجيال قصة أمانة قياده…. ووفاء شعب ونستلهم منها القصص البطولية التي سطرها مؤسس هذه البلاد الملك عبد العزيز “رحمه الله” الذي استطاع بفضل الله وبما يتمتع به من حكمة وحنكة أن يغير مجرى التاريخ وقاد بلاده وشعبه إلى الوحدة والتطور والازدهار متمسكاُ بعقيدته ثابتاً على دينه
إن في حياة الإمم والشعوب أياماً هي من أنصع تاريخها ويومنا الوطني لبلادنا الطاهرة تاريخ بأكمله إذ يجسد مسيرة جهادية طويلة خاضها البطل الموحد المغفور له بإذن الله الملك عبدالعزيز آل سعود -طيب الله ثراه- ومعه ابطال مجاهدون هم الآباء والأجداد – رحمهم الله جميعاً – في سبيل ترسيخ اركان هذا الكيان وتوحيده.. تحت راية واحدة وهي راية التوحيد .ومثلما كان اليوم الوطني تتويجاً لمسيرة الجهاد من أجل الوحدة والتوحيد فقد كان انطلاقة لمسيرة جهاد آخر.. جهاد النمو والتطور والبناء للدولة الحديثة.

اليوم الوطني مناسبة عزيزة تتكرر كل عام نتابع من خلالها مسيرة النهضة العملاقة التي عرفها الوطن ويعيشها في كافة المجالات حتى غدت المملكة وفي زمن قياسي في مصاف الدول المتقدمة، بل تتميز على كثير من الدول بقيمها الدينية وتراثها وحمايتها للعقيدة الإسلامية وتبنيها الإسلام منهجاً وأسلوب حياة حتى اصبحت ملاذاً للمسلمين، وأولت الحرمين الشريفين وقبلة المسلمين جل اهتمامها وبذلت كل غال في إعمارهما وتوسعتهما بشكل اراح الحجاج والزائرين وأظهر غيرة الدولة على حرمات المسلمين وإبرازها في أفضل ثوب يتمناه كل مسلم.

ولقد دأبت حكومة المملكة منذ إنشائها على نشر العلم وتعليم أبناء الأمة والاهتمام بالعلوم والآداب والثقافة وعنايتها بتشجيع البحث العلمي وصيانة التراث الإسلامي والعربي واسهامها في الحضارة العربية والإسلامية والإنسانية وشيدت لذلك المدارس والمعاهد والجامعات ودور العلم. ما حققت المملكة العربية السعودية سبقاً في كل المجالات واخص منها المجال الصحي.. فلقد شهدت المملكة نهضة صحية كبرى أصبحت مضرب المثل وأخذت بأسباب التقنية الحديثة في برنامج يربط مستشفيات المملكة بالمراكز الطبية والجامعية المتخصصة عبر الأقمار الصناعية على مدار الساعة الأمر الذي يزيد من فرص الاطلاع المعرفي ومن سهولة الاستعانة بآراء طبية اخرى تمكّن من تشخيص بعض الحالات التي ربما كانت في السابق تتطلب سفراً شاقاً للحصول على مثل هذه الخدمات.
توحيد هذه البلاد على يد قائدها الملك عبدالعزيز -رحمه الله- لهو تجربة متميزة للمجتمع الدولي وأحد النماذج الناجحة في تاريخ الأمم وإبراز ذلك النهج الذي تبنته المملكة في سياستها الداخلية القائمة على مبادىء الإسلام الحنيف، وكذلك في علاقاتها الدولية المستمدة من تراثنا وحضارتنا واحترام مبادىء حقوق الإنسان في اسمى معانيها، كما أنها فرصة ثمينة أن نغرس في نفوس النشء معاني الوفاء لأولئك الأبطال الذين صنعوا هذا المجد لهذه الأمة فيشعروا بالفخر والعزة ونغرس في نفوسهم تلك المبادئ والمعاني التي قامت عليها هذه البلاد منذ أن أرسى قواعدها الملك عبدالعزيز -رحمه الله- ونعمّق في روح الشباب معاني الحس الوطني والانتماء إلى هذه الأمة حتى يستمر عطاء ذلك الغرس المبارك
وفق الله الجميع في رسم تلك الصورة المشرقة لما يزيد على قرن من الزمان خرجت فيه الجزيرة من أمم جاهلة متناحرة إلى أمة موحدة قوية في إيمانها وعقيدتها، غنية برجالها وعطائها وإسهامها الحضاري.. فخورة بأمجادها وتاريخها.

باللغة الانجليزية

We view each year’s National Day to the Queen brings to mind this important historical event and remains the first of the balance of his days in 1352 etched in the memory of history inscribed in the mind and conscience of the Saudi citizen how not to …. The day that united the King Abdul Aziz bin Abdul Rahman, may God bless this great diaspora and referred the division and rivalry to the unity and fusion and integration. In these days of our country living atmosphere of this anniversary aromatic (National Day), a suitable immortal and reconsider where generations aware of the great story of the secretariat’s leadership …. And meet the people and the inspiration of stories of heroism which line had the founder of this country, King Abdul Aziz “Allah’s mercy” which has the grace of God and in his wisdom and statesmanship to change the course of history and led his country and its people to unity, development and prosperity hold on to his faith fixed on religion and values.
as3 كلمة عن اليوم الوطني السعودي باللغة الانجليزية 1437 2016


That in the life of nations and peoples days are brighter history and today our country’s national pure history as a whole as it reflects the march of jihad long fought hero uniform of the late His Highness King Abdulaziz Al Saud – may God rest his soul – and his heroes Mujahideen are parents and grandparents – Allaah have mercy on us all – in order to strengthening the pillars of this entity and standardization .. Under a single banner, a banner of monotheism. As the day was the culmination of the national march of jihad for the unity and uniformity was the start of the path of Jihad, another .. Jihad growth and development and construction of the modern state.

National Day of dear occasion be repeated each year, following which the march of the Renaissance giant known to the homeland and ************ in all areas so that became the Kingdom and in record time in the ranks of advanced countries, but is characterized by many States values and religious heri***e and its protection of the Islamic faith and adopt Islam approach and way of life to become a haven for Muslims, given the Two Holy Mosques and Muslims kiss the greatest attention and has made every gal in Iammarhma Tusathma and are freed of pilgrims and visitors and show another State on the sanctity of Muslims and highlighted in the best-dressed the hope of every Muslim.

The Government has been the kingdom since its creation, the dissemination of science and education of children of the nation and the interest in science, arts and culture and attention to encourage scientific research and maintenance of Arab and Islamic heri***e and its contribution to Arab and Islamic civilization, humanity and built for schools, colleges and universities and the role of science. What has preceded the Kingdom of Saudi Arabia in all fields and refer specifically to health .. We have seen the Kingdom renaissance major health has become a byword and took the causes of modern technology in a program linking the Kingdom’s hospitals medical centers and specialized university via satellite around the clock, which increases the accessibility of knowledge and the easy use of the views of other medical enable the diagnosis of some cases that may be in previously requiring a hard journey for such services.
Unite this country by its leader, King Abdul-Aziz – God’s mercy – is quite an experience for the international community and one of the successful models in the history of nations and to highlight the approach adopted by the Kingdom in its domestic policy based on the principles of orthodox Islam, as well as in their international relations from the heri***e and civilization and respect for human rights principles in the highest sense, as it is a valuable opportunity to inculcate in the young the meaning of loyalty to those heroes who made the glory of this nation Vicaroa pride and dignity, and instill in them the principles and meanings on which this country since the established rules of the King Abdul Aziz – may Allah have mercy on him – and deepen the spirit of young people the meaning of patriotism and belonging to this nation to continue giving that planting blessed
May God grant everyone in drawing the bright image for more than a century left the island nations of ignorant rival to a nation united in faith and strong faith, rich in its bid and their men and their contribution to civilization .. Bomjadha and proud history.

لا تذهب دون ترك تقييمك للموضوع

rating on كلمة عن اليوم الوطني السعودي باللغة الانجليزية 1437 2016rating off كلمة عن اليوم الوطني السعودي باللغة الانجليزية 1437 2016rating off كلمة عن اليوم الوطني السعودي باللغة الانجليزية 1437 2016rating off كلمة عن اليوم الوطني السعودي باللغة الانجليزية 1437 2016rating off كلمة عن اليوم الوطني السعودي باللغة الانجليزية 1437 2016 (1 votes, average: 1.00 out of 5)
loading كلمة عن اليوم الوطني السعودي باللغة الانجليزية 1437 2016Loading...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *