شعر قصير عن الاخ

شعر قصير عن الاخ-شعر عن الاخ قصير

شعر قصير عن الاخ-شعر عن الاخ قصير ,الاخ هو السند والعضد القوي الذي نستند اليه وقت الشدائد والحاجات, الاخ وجوده يعطي الحياة رونقاً وجمالاً, فتغدو الحياه بنظرنا جميله رغم الظروف المأساوية التي نعانيها ونمر فيها, فهم النور الساطع في حياتنا, والبهجة الساكنة في ارجاء قلوبنا وارواحنا, ما اجمل قربهم ووصالهم وما امر فقدانهم وغيابهم, شعر قصير عن الاخ وشعر عن الاخ قصير نتمنى ان ينال اعجابكم.

شعر قصير عن الاخ شعر قصير عن الاخ شعر عن الاخ قصير

ابيات شعر عن الاخ قصيره ,ابيات شعريه قصيره عن الاخ, قصيده قصيره عن الاخ

ذكرْتُ أخي بعدَ نوْمِ الخَليّ فانحَدَرَ الدّمعُ مني انحِدارَا
وخيلٍ لَبِستَ لأبطالِها شليلاً ودمَّرتُ قوماً دمارا
تصيَّدُ بالرُّمحِ ريعانها وتهتصرُ الكبشَ منها اهتصارَا
فألحَمْتَها القَوْمَ تحتَ الوَغَى وَأرْسَلْتَ مُهْرَكَ فيها فَغارَا
يقينَ وتحسبهُ قافلاً إذا طابَقَتْ وغشينَ الحِرارَا
فذلكَ في الجدِّ مكروههُ وفي السّلم تَلهُو وترْخي الإزارَا
وهاجِرَة ٍ حَرّها صاخِدٌ جَعَلْتَ رِداءَكَ فيها خِمارَا
لتُدْرِكَ شأواً على قُرْبِهِ وتكسبَ حمداً وتحمي الذّمارَا
وتروي السّنانَ وتردي الكميَّ كَمِرْجَلِ طَبّاخَة ٍ حينَ فارَا
وتغشي الخيولَ حياضَ النَّجيعِ وتُعطي الجزيلَ وتُردي العِشارَا
كانَّ القتودَ اذا شدَّها على ذي وسومٍ تباري صوارا
تمكّنُ في دفءِ ارطائهِ أهاجَ العَشِيُّ عَلَيْهِ فَثارَا؟
فدارَ فلمَّا رأي سربها احسَّ قنيصاً قريباً فطارا
يشقّقُ سربالهُ هاجراً منَ الشّدّ لمّا أجَدّ الفِرارَا
فباتَ يقنّصُ ابطالهَا وينعصرُ الماءُ منهُ انعصارَا

———————————–

أخي أنت النصيح فلا تلمني فما دوني من النصحاء نابُ
ولكِنْ غِبْتُ فِي بلدٍ بَعِيد وبعْدَ الْجهْدِ ما كان الإِيابُ
فلما جئت روعني غريمٌ يحاول ما كرهتُ ولا يهابُ
أخافُ غُدُوَّهُ يَمْشِي بِصك كحرِّ النَّارِ ليْس لهُ انْقِلاَب
فرُغْتُ وأنْت مِنْ همِّي وبالي وما كل الرواغ له عقاب
فلاَ تعْجِلْ بِلوْمِ أخٍ تمطَّى عليه الخوف والزمن العجاب
وكُنْتَ تزُورُنِي دهْراً طويلاً ولا ستر عليَّ ولا حجابُ
فهذِي خِبْئتِي ودخِيلٌ أمْرِي كما أحْببْتَ لَيْسَ له مَعَاب
سِوى شوْقٍ أظلَّ أظلُّ مِنْهُ على طربٍ وأضعفه الكتاب

————————————————–

أتَعْلَمُ أمْ أنتَ لا تَعْلَمُ بأنَّ جِراحَ الضحايا فمُ
فَمٌّ ليس كالمَدعي قولةً وليس كآخَرَ يَسترحِم
يصيحُ على المُدْقِعينَ الجياع أريقوا دماءكُمُ تُطعَموا
ويهْتِفُ بالنَّفَر المُهطِعين أهينِوا لِئامكمُ تُكْرمَوا
أتعلَمُ أنَّ رِقابَ الطُغاة أثقَلَها الغُنْمُ والمأثَم
وأنّ بطونَ العُتاةِ التي مِن السُحتِ تَهضِمُ ما تهضم
وأنَ البغيَّ الذي يدعي من المجد ما لم تَحُزْ ” مريم ”
ستَنْهَدُّ إن فارَ هذا الدمُ وصوَّتَ هذا الفمُ الأعجم
فيا لكَ مِن مَرهمٍ ما اهتدَى إليه الأُساة وما رهَّموا
ويا لكَ من بَلسمٍ يُشتَفى به حينَ لا يُرتجى بَلسم
ويا لكَ من مَبسِمٍ عابسٍ ثغور الأماني به تَبسِم
أتعلمُ أنّ جِراحَ الشهيد تظَلُّ عن الثأر تستفهِم
أتعلمُ أنّ جِراحَ الشهيد مِن الجُوعِ تَهضِمُ ما تَلهم
تَمُصُّ دماً ثُم تبغي دماً وتبقى تُلِحُ وتستطعِم
فقُلْ للمُقيمِ على ذُلّهِ هجيناً يُسخَّرُ أو يُلجَم
تَقَحَّمْ ، لُعِنْتَ ، أزيزَ الرَّصاص وَجرِّبْ من الحظّ ما يُقسَم
وخُضْها كما خاضَها الأسبقون وَثنِّ بما افتتحَ الأقدم
فإِمَّا إلى حيثُ تبدو الحياة لِعينيْكَ مَكْرُمةً تُغْنَم
وإمَّا إلى جَدَثٍ لم يكُن ليفضُلَه بيتُكَ المُظلِم
تَقَحَّمْ ، لُعِنْتَ ، فما تَرتجي مِن العيش عن وِرده تُحرَم
أأوجعُ مِن أنَّك المُزدرى وأقتلُ مِن أنَّك المُعدِم
تقحَّمْ فمَنْ ذا يَخوضُ المَنون إذا عافَها الأنكدُ الأشأم
تقحَّمْ فمَنْ ذا يلومُ البطين إذا كان مِثلُكَ لا يَقْحَم
يقولون مَن هم أولاءِ الرَّعاعُ فأفهِمْهُمُ بدَمٍ مَنْ هُم
وأفهِمْهُمُ بدمٍ أنَّهمْ عَبيدُكَ إنْ تَدْعُهمْ يَخدُموا
وأنَّك أشرفُ من خيرِهمْ وكعبُك مِن خدهِ أكرم
أخي ” جعفراً ” يا رُواء الربيع إلى عَفِنٍ باردٍ يُسلَم
ويا زَهرةً من رياض الخُلود تَغوَّلها عاصفٌ مُرزِم
ويا قبَساً من لهيب الحياة خَبا حين شبَّ له مَضْرَم
ويا طلعةَ البِشر اذ ينجلي ويا ضِحكةَ الفجر إذ يَبسِم

——————————————-

يا أخي يا اخي المصاعبُ شتى وبَعيدٌ مُرادُنا والمَوارد
وأمامَ العيونِ دَربٌ عسيرٌ لم تَسِر قَبلَنا عليهِ الأوابد
مُظلمٌ مُوحِشٌ كثير الأفاعي والسَّعالي المُستهوياتِ الطَرائد
غير أنَّ المَسيرَ لا بُدَّ منه إن أردنا إدراكَ بعضَ المَواعد
فلنسر في الظلام في القفر في الوَحشة في الوَيلِ في طريق المُجاهد
فلنسِر اعزلَينِ إِلَّا من الحَقِّ سِلاحاً والفِكرُ حادٍ وقائد
واذا اشتدَّت الذئابُ عُواءً فنُقابِل عُواءَها بالنَشائد
واذا احلَولكَ الظلامُ أضأنا مَشعَلَ القلبِ مثلَ نار المَواقد
يا اخي يا رفيقَ عَزمي وضُعفي سِر نكابد إنَّ الشجاعَ المُكابد
فإذا ما عَييتُ تَسنُدُ ضُعفي وأنا بعد ذا لضُعفِك ساند
سِر تقدَّم لكي نَخطَّ طَريقاً لأباةِ الهَوانِ عِندَ الشَدائد
يا اخي يا اخي المَصاعبُ شَتَّى غيرَ أنَّا في سيرِنا غيرُ واحِد
فلنسِر فلنسِر وإمَّا هَلَكنا قبل إدراكِنا المُنى والمَواعد
فكفانا أنَّا ابتدأنا وأنَّا إن عَجَزنا فقد بدأنا نشاهد

—————————————-

أخي ! إنْ ضَجَّ بعدَ الحربِ غَرْبِيٌّ بأعمالِهْ

وقَدَّسَ ذِكْرَ مَنْ ماتوا وعَظَّمَ بَطْشَ أبطالِهْ

فلا تهزجْ لمن سادوا ولا تشمتْ بِمَنْ دَانَا

بل اركعْ صامتاً مثلي بقلبٍ خاشِعٍ دامٍ

لنبكي حَظَّ موتانا

***

أخي ! إنْ عادَ بعدَ الحربِ جُنديٌّ لأوطانِهْ

وألقى جسمَهُ المنهوكَ في أحضانِ خِلاّنِهْ

فلا تطلبْ إذا ما عُدْتَ للأوطانِ خلاّنَا

لأنَّ الجوعَ لم يتركْ لنا صَحْبَاً نناجيهم

سوى أشْبَاح مَوْتَانا

***

أخي ! إنْ عادَ يحرث أرضَهُ الفَلاّحُ أو يزرَعْ

ويبني بعدَ طُولِ الهَجْرِ كُوخَاً هَدَّهُ المِدْفَعْ

فقد جَفَّتْ سَوَاقِينا وَهَدَّ الذّلُّ مَأْوَانا

ولم يتركْ لنا الأعداءُ غَرْسَاً في أراضِينا

سوى أجْيَاف مَوْتَانا

***

أخي ! قد تَمَّ ما لو لم نَشَأْهُ نَحْنُ مَا تَمَّا

وقد عَمَّ البلاءُ ولو أَرَدْنَا نَحْنُ مَا عَمَّا

فلا تندبْ فأُذْن الغير ِ لا تُصْغِي لِشَكْوَانَا

بل اتبعني لنحفر خندقاً بالرفْشِ والمِعْوَل

نواري فيه مَوْتَانَا

***

أخي ! مَنْ نحنُ ؟ لا وَطَنٌ ولا أَهْلٌ ولا جَارُ

إذا نِمْنَا ، إذا قُمْنَا رِدَانَا الخِزْيُ والعَارُ

لقد خَمَّتْ بنا الدنيا كما خَمَّتْ بِمَوْتَانَا

فهات الرّفْشَ وأتبعني لنحفر خندقاً آخَر

نُوَارِي فيه أَحَيَانَا

—————————-

عند الفجر سكرانا ..

مَنْ سمَّاهُ سُلْطانا ؟.

ويبقى في عيون الأهل

أجملنا .. وأغلانا ..

ويبقى – في ثياب العُهْرِ –

أطْهَرَنا .. وأنْقَانَا

يعودُ أخي من الماخور ..

مثل الديكِ .. نشوانا ..

فسبحانَ الذي سوَّاهُ من ضوءٍ ..

ومن فحمٍ رخيصٍ .. نحن سوَّانا ..

وسبحان الذي يمحو خطاياهُ

ولا يمحو خطايانا ….

ومن فحمٍ رخيصٍ .. نحن سوَّانا ..

وسبحان الذي يمحو خطاياهُ

ولا يمحو خطايانا ….

 

ابيات شعر عن الاخ قصيره ,ابيات شعريه قصيره عن الاخ, قصيده قصيره عن الاخ

 

لا تذهب دون ترك تقييمك للموضوع

rating off شعر قصير عن الاخ شعر عن الاخ قصيرrating off شعر قصير عن الاخ شعر عن الاخ قصيرrating off شعر قصير عن الاخ شعر عن الاخ قصيرrating off شعر قصير عن الاخ شعر عن الاخ قصيرrating off شعر قصير عن الاخ شعر عن الاخ قصير (No Ratings Yet)
loading شعر قصير عن الاخ شعر عن الاخ قصيرLoading...

لا تعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *