شعر الاسراء والمعراج - ابيات شعر عن الاسراء والمعراج

شعر عن الاسراء والمعراج 1437-ابيات شعر عن الاسراء والمعراج 2016

شعر عن الاسراء والمعراج وابيات شعر عن الاسراء والمعراج الحمد لله الذي أسرى بعبده ليلاً مِن بيتِه الحرامِ في مكَّة إلى المسجد الأقصى في مدينة القُدس الشريف؛ ليؤمَّ أنبياءَه ورسله في الصلاة, ثم يعرج منه إلى السماء, وهناك في السماء يكونُ اللقاء، بين الربِّ القدير والرسول الأمين
تمر علينا هذه الايام ذكرى الاسراء والمعراج فنقدم لكم شعر بمناسبة الاسراء والمعراج وابيات شعر الاسراء والمعراج

بوستات ومنشورات ليلة ذكرى الاسراء والمعراج ‫352614785‬ ‫‬ شعر عن الاسراء والمعراج 1437 ابيات شعر عن الاسراء والمعراج 2016

شعر عن الاسراء والمعراج قصير,شعر عن الاسراء والمعراج مكتوب,شعر عن الاسراء والمعراج للاطفال

أَقْلَعْتُ عَنِّي..
عَنْ ثَرَى بَدْئِي..
بِقَلْبِ الرُّوحِ
أُطْلِقُ فِي مُحِيطِي أَشْرِعَهْ..
لاَ وَجْهَ يَصْحَبُنِي..
– وَمَوْجِي عَاصِفٌ –
إِلاَّ اليَقِينُ..
وَكَأْسُ شَوْقٍ مُتْرَعَهْ!
وَحْدِي..
فَقِيرًا مِنْ دُرُوبِي..
حَافِيًا..
نَحَتَتْ ضَرَاعَاتِي الْجِهَاتِ الأَرْبَعَهْ!
يَا كِبْرِيَاءَ النُّورِ..
أَطْفِئْ جَمْرَتِي..
أَلْقَيْتُ وَجْهِي فِي التُّرَابِ
لِتَرْفَعَهْ!

فِي عَبْرَتِي:
هَمُّ “الْجُنَيْدِ” وَوَجْدُهُ
“ذُو النُّونِ” يَهْتِفُ بِي..
لِأَسْكُنَ أَضْلُعَهْ!
وَاللَّيْلُ صَحْرَاءٌ..
وَقَلْبِي نَاسِكٌ
يَبْنِي عَلَى رَمْلِ اللَّيَالِي صَوْمَعَهْ!
فِي اللَّيْلِ.. يَرْتَحِلُ البَقَاءُ..
وَفِي دَمِي صَمْتٌ خَفِيُّ الصَّوْتِ
غِبْتُ لِأَسْمَعَهْ..
أُصْغِي إِلَى السِّرِّ الْمُعَتَّقِ
سَادِرًا فِي الغَيْبِ
أَغْرِسُ فِي سُكُونِي زَوْبَعَهْ!
مُتَوَجِّهٌ لِـ” الفَوْقِ”..
لاَ وَطنٌ هُنَا..
دَعْنِي أَعِشْ حُرًّا..

وَلَوْ فِي قَوْقَعَهْ!
يَا أَيُّهَا الْمَأْسُورُ..
طِينُكَ غَالِبٌ
هَلْ يَهْتَدِي لِلدَّرْبِ قَلْبٌ ضَيَّعَهْ؟!
عُمُرٌ هَشِيمٌ..
فَرَّقَتْهُ نَوَازِعٌ شَتَّى..
فَحَلِّقْ فِي السَّمَاءِ لتَجْمَعَهْ!
ولَرُبَّمَا ضَاقَتْ بِقَلْبٍ أَرْضُهُ..
لَكِنْ..
هُنَالِكَ
سَوْفَ يُبْصِرُ مَوْضِعَهْ!
خَطْوِي يُغَامِرُ فَوْقَ سَبْعِ سَنَابِلٍ
زَرْقَاءَ..
تَحْمِلُنِي لِفِرْدَوْسِ السَّعَهْ
تَعْلُو بِرُوحِي سَجْدةُ الْمِعْرَاجِ..
نَحْوَ العَرْشِ..
أَحْمِلُ مِنْ كُنُوزِ الأَمْتِعَهْ..
حَتَّى إِذَا تَمَّ اللِّقَاءُ..
رَمَيْتُ فِي وَجْهِ الْمَدَى عُمْرِي؛
لِكَيْ أَحْيَا مَعَهْ..
طَابَ الْمَآبُ..
وَزَادُ رَحْلِي فَاخِرٌ:
قَلْبٌ سَمَاوِيٌّ..
وَرُوحٌ طَيِّعَهْ..
..
وَأَعُودُ لِلفَانِينَ..
أُبْصِرُ هَيْكَلاً لِلحِقْدِ..
فِي كَهْفِ الْخَفَايَا الْمُولَعَهْ
يَا للتُّرَابِ..!!
هَبَاءَةٌ تَخْتَالُ فِي
وَجْهٍ وَسِيمٍ
لِلفِعَالِ الْمُفْزِعَهْ!
تَكْسُو الأَكَاذِيبَ القِنَاعَ
تَحَضُّرًا
بَيْنَ الْمَرَايَا السَّاكِتَاتِ..
الْمُوجَعَهْ!
وَأَنَا هُنَا “الْمِرْآةُ”..
زَيْفُكَ زَاحِفٌ حَوْلِي..
وَقَلْبِي طَيِّبٌ
لَنْ تَخْدَعَهْ..!
أَبْكَيْتَنِي..
فَازْدَادَ صَفْوِيَ نَضْرَةً
وَجَلَوْتَ مِرْآتِي لِتَهْوِي الأَقْنِعَهْ!

– – – – – – – – – – – – – – – –  – – – – – –  – – – – – –

يا سيدي يا رسول الله يا سندي
لولاك ما ازَّيَّنَت في الخافقين رُبا
في يومِ هجرتِكَ المفؤودُ قد غَضِبا
وأرسلَ الشِّعرَ بوَّاحًا، وما رَهبا
علَّمتَنا الصدق، والإقدام في شرفٍ
جمَّلتَنا بهُدًى، لقَّنتَنا الأدَبا
لأنتَ في الرُّوع وحيٌ هاتِفٌ أبدًا
يُسدِّد الخطْوَ فيه كيفما رَغبا
لمَن أبوحُ؟ أللتشريد يَجمعُنا؟
كأنه قدَرٌ أن نُتقِن الهرَبا؟
أم للتَّآخي؟ وقد جفَّت منابعُه
أرحامُنا قُطِّعت.. بل مزِّقت إربا
أم للعباد؟ بريقُ الزَّيفِ أفقَدَها
حسَّ الصوابِ، فأحنوا الرأسَ والرُّكَبا
حتى النزاهة صادَرْنا مصادرَها
مَن نافق اليوم لا يَخشى وإن ثُلِبا
♦ ♦ ♦ ♦ ♦
إني وقفتُ على الأقصى أُسائلهُ
أينَ الحُماةُ؟ أشاح الوجهَ وانتحَبا
بكى أسودَ الوغى لانَت عَريكتُهم
صَمُّوا عنِ الحق، ما لبَّوْا له طلَبا
مَسرى النبيِّ وقد ناحَت حمائمُهُ
دمعُ الثَّكالى لغَير الله ما سُكبا
معراجُ أحمدَ يا مَن كنتمُ عَرَبًا
في العالمينَ أُبيحَ اليوم واستُلبا
تُلهيكمُ كرةٌ في ملعَبٍ وخمٍ
إبليسُ فجَّرها حربًا وما تَعِبا
لله أشكو حُماةً غاب قائدُها
سمَّت على مهلٍ بالقهر يا عَجبا
فالشَّرق نامَ على خسفٍ يُسامُ به
والغربُ قام على حربٍ له انتَصبا
♦ ♦ ♦ ♦ ♦
لمَن أبوح؟ أللشَّعبِ الذي خلعَت
أعيادُه نُوَبًا واستبدلَت نُوَبا؟
أم للدُّعاة؟ وهذا الكهلُ مات على
نبعِ الهدايةِ ظمآنًا وما شَربا!
أم لانتصارٍ وما في السَّاح من بطَلٍ
يَفري العداةَ، ويَنضو الذلَّ والنصَبا؟!
ما أبعدَ اليوم عن حلمٍ يُراودني
منذ الطفولةِ في القرآنِ قد كُتبا!
إني لأعجبُ مِن صمتٍ نُعاقرُه
أين المروءةُ يا مَن طُلْتمُ الشُّهُبا؟!
أرضٌ مُباركة، والقدسُ زينتُها
أهلي هناك أماتوا القهرَ والرَّهَبا
والعُربُ تهتفُ للرِّعديد تحسبُه
فوق الإلهِ يهدُّ الركنَ والنُّصُبا
يا للشَّنارِ! أهذا النَّهج دينُكمُ؟!
الدِّينُ أبقى، ودُنيانا لمن غلَبا
يا ربِّ ما هجرةُ الهادي تَمرُّ بنا
حتى نرى الدَّمعَ مِن ذِكراه مُنسكِبا
كانت بدايتُنا نورًا وصرْحَ تُقًى
أهدى لنا اللهُ مِن آياته وحَبا
فانظُر نهايتنا: ذلٌّ وتَفرقةٌ
نقول: لبَّيكَ يا دولارُ قد وجَبا
ما فرَّحَت ترحًا، ما جمَّعَت مزقًا
ما وحدَت عَربًا، ما نفَّسَت كُرَبا
لله نَشكو اغتِرابًا لا يُفارِقنا
إلا ليَجمَعَنا في شملِهِ لَعِبا
في يومِ هِجرتِنا نشتاقُ هجرتَهُ
تُسقى بَصائرُنا مِن نورِه لهَبا
أرواحُنا ظمِئَت، في كَوثرٍ رغبَت
أطفالُنا مُسخَت هزُّوا لنا الذنَبا
أمَا لمسجدِنا من خادمٍ فطنٍ
أم أنَّ خادمَه للغَرب قد وهَبا؟!
يا صاحِ لا حزَنٌ فالله ثالثُنا
هذا سُراقةُ طاشَ اليوم فانتُكبا
إني لألمَحُ في الآفاقِ بارقةً
لن يَعدِم الحرُّ آسادًا إذا وثَبا
والصبح آتٍ وقد هلَّت بشائرهُ
تقول: لبَّيك يا مولاي قد كتبا
هذي الحجارةُ في حقٍّ أموتُ له
درعُ الذبيح، وصاروخٌ لمن نُكبا
عامانِ مرَّا وما هانت عزائمُنا
فاصبِرْ وصابر ورابِط حقِّقِ الأربا
يا قدسُ يا زهرةَ الدنيا وبهجتَها
كوني لنا أبدًا أمَّ السَّنا وأبا
يا مَن يهاجرُ صوبَ القدسِ هجرتُه
تُحيي الرُّفاتَ، وتُفني العجزَ والكذبا
لما رأيتُ أسودَ القدسِ صامدةً
أيقنتُ أنَّ إلهي يوقظُ العرَبا

– – – – – – – – – – – – – – – –  – – – – – –  – – – – – –

تَهُزُّ القَلْبَ ذِكْرَى مِنْ بِلادِي
لِمَبْعُوثٍ لَهُ كُلُّ الثَّنَاءِ
أَتَى فِي رِحْلَةِ الإِسْرَاءِ نُورٌ
لِيُهْدِي القُدْسَ مِصْبَاحَ الضِّيَاءِ
تَمُرُّ عَلَى عِبَادِ اللهِ ذِكْرَى
لِأَعْظَمِ زَائِرٍ نَحْوَ السَّمَاءِ
وَجَاءَتْنَا تُنِيرُ الرُّوحَ بُشْرَى
محَطَّاتٍ بِهَا كُلُّ البَهَاءِ
رَسُولُ اللهِ صَوْبَ القُدْسِ يَسْرِي
وَيَحْمِلُهُ البُرَاقُ وَفِي الْهَوَاءِ
يُذَكِّرُنَا بِأَنَّ القُدْسَ بَيْتٌ
يَحُجُّ إِلَيْهِ كُلُّ الأَتْقِيَاءِ
وَيُرْشِدُنَا إِذَا مَا اشْتَدَّ كَرْبٌ
بِأَنَّ الأَرْضَ أَهْلٌ لِلفِدَاءِ
مَكَانٌ كَانَ فِي الدُّنْيَا عَظِيمًا
وَفِيهَا ذِكْرُ كُلِّ الأَوْلِيَاءِ
كَأَنَّ الدَّهْرَ قَدْ أَهْدَى إِلَيْنَا
مِنَ الآثَارِ ذِكْرَى لِلوَفَاءِ
إِذَا مَا جَاءَ ظُلْمٌ فِي زَمَانٍ
تَظَلُّ القُدْسُ دَارًا لِلإبَاءِ
نَبِيُّ النَّاسِ قَدْ سَالَتْ لَدَيْنَا
دُمُوعٌ فِي العُيُونِ مِنَ الْحَيَاءِ
بِذِكْرِ القُدْسِ وَالْمَبْعُوثِ فِينَا
أَنَبْكِي أَمْ نُسَرُّ مِنَ الرَّجَاءِ
وَتِلْكَ جُفُونُنَا قَدْ جَفَّ فِيهَا
دُمُوعُ العَيْنِ مِنْ فِعْلِ البُكَاءِ
بَكَيْنَا يَا رَسُولَ اللهِ حُبًّا
وَبَعْضُ الدَّمْعِ كَانَ مِنَ العَنَاءِ
فَمَا زِلْنَا نَئِنُّ عَلَى صِبَاهَا
وَنَذْكُرُ عِزَّهَا زَمَنَ الرَّخَاءِ
وَمَا زَالَتْ لَنَا فِيهَا حَيَاةٌ
سَنَحْيَا لَنْ نُبَالِيَ بِالْجَفَاءِ
بَكَيْنَا لَوْ ذُكِرْتَ بِأَيِّ أَرْضٍ
وَأَرْضُ القُدْسِ أَعْظَمُ بِالوَلاءِ
نُحِبُّكَ يَا عَظِيمَ القَدْرِ فِينَا
فَحُبُّكُ فِي البَلاءِ مِنَ العَزَاءِ
نُحِبُّكَ يَا إِمَامًا جَاءَ مِنَّا
يُعَلِّمُنَا دُرُوسًا فِي البِنَاءِ
نَبِيٌّ قَدْ دَعَاهُ اللهُ رَبِّي
يُعَلِّمُهُ الصَّلاةَ مَعَ الدُّعَاءِ
فَجَاءَ القُدْسَ مَوْطِنَ كُلِّ خَيْرٍ
فَتِلْكَ طَرِيقُهُ نَحْوَ السَّنَاءِ
عَظِيمٌ مَا يَزَالُ بِكُلِّ وَقْتٍ
عَسَى نَلْقَاهُ مِنْ بَعْدِ الفَنَاءِ
تَظَلُّ زِيَارَةُ الْمُخْتَارِ مِنَّا
لأَهْلِ القُدْسِ زَادًا لِلبَقَاءِ
وَذِكْرَى لِلنَّبِيِّ عَلَى ثَرَاهَا
تُعِينُ النَّاسَ فِي وَقْتِ البَلاءِ
نُحِبُّكَ أَيُّهَا السَّارِي بِلَيْلٍ
لِيُعْطِي القُدْسَ حَقًّا فِي العَطَاءِ
عَلَيْهَا كَانَتِ النَّفَحَاتُ تَأْتِي
لِتُعْلِنَ أَنَّهَا أَرْضُ اللِّوَاءِ
مَكَانٌ فِي القُلُوبِ لَهَا عَظِيمٌ
ظَفِرْنَا نَحْنُ فِيهَا بِالْهَنَاءِ
كَسَاهَا العِزُّ مَا شَاءَتْ لِتَغْدُو
عَلَى مَرِّ الزَّمَانِ مَعَ الكِسَاءِ
كَأَنَّ تُرَابَهَا فِي كُلِّ رُكْنٍ
بِهِ البَرَكَاتُ شَعَّتْ فِي الفَضَاءِ
سَفِيرُ اللهِ جَاءَ إِلَى بِلادِي
إِذَا نَادَاهُ رَبِّي لِلِّقَاءِ
طَرِيقٌ كَانَ لِلرَّحْمَنِ يَأْتِي
وَيُوصِلُ مَنْ دَعَاهُ لِلعَلاءِ
وَسِرٌّ – مَا يَزَالُ بِهَا – دَفِينٌ
كَأَنَّ بِهَا مَفَاتِيحَ السَّمَاءِ
هُنَا صَلَّى رَسُولُ اللهِ فِيهَا
وَكَانَ إِمَامَ كُلِّ الأَنْبِيَاءِ
هُنَا شَاءَ الإِلَهُ لَهُ مَقَامًا
كَمُنْتَظِرٍ لإِذْنٍ أَوْ نِدَاءِ
فَأَرْضُ القُدْسِ فِيهَا كُلُّ خَيْرٍ
عَسَى رَبِّي سَيَلْطُفُ بِالقَضَاءِ

– – – – – – – – – – – – – – – –  – – – – – –  – – – – – –

شعر عن الاسراء والمعراج قصير,شعر عن الاسراء والمعراج مكتوب,شعر عن الاسراء والمعراج للاطفال

لا تذهب دون ترك تقييمك للموضوع

rating off شعر عن الاسراء والمعراج 1437 ابيات شعر عن الاسراء والمعراج 2016rating off شعر عن الاسراء والمعراج 1437 ابيات شعر عن الاسراء والمعراج 2016rating off شعر عن الاسراء والمعراج 1437 ابيات شعر عن الاسراء والمعراج 2016rating off شعر عن الاسراء والمعراج 1437 ابيات شعر عن الاسراء والمعراج 2016rating off شعر عن الاسراء والمعراج 1437 ابيات شعر عن الاسراء والمعراج 2016 (No Ratings Yet)
loading شعر عن الاسراء والمعراج 1437 ابيات شعر عن الاسراء والمعراج 2016Loading...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *