بوستات ومنشورات عن موت ووفاة الام- Facebook

بوستات موت الام وبوستات وفاة الام نقدمها لكم في عالم الفيس بوك حيث يبحث الكثير من الزوار عن بوستات فقدان الام وفقد الام وكلمات عن وفاة وموت الام للفيسبوك تكون معبرة ومؤثرة فها نحن ضمن متابعتنا لكل ما يهم المستخدم نستعرضها معكم .. الم يعلم الاشخاص أن الام من اجمل الكائنات في هذا الكوكب ولولا الام ما كبرنا ولا صرنا رجالاً .. كيف لا وهي من سهرت علينا وتعبت وجادت بالغالي والنفيس من أجلنا ومن أجل سعادتنا وافنت شبابها في شبابها وسكبته في اعمارنا لنعيش ونكبر .. حتى جاء الخبر الصاعقة بوستات وفاة الام ! واي خبر هذا الذي قلب الحياة رأساً على عقب منشورات وفاة وموت الام من اصعب ما يحدث للانسان .. هان نحن معكم اليوم في بوستات موت الام تابعونا

05 03 1514255709603631 بوستات ومنشورات عن موت ووفاة الام  Facebook

05 03 15142557096057622 بوستات ومنشورات عن موت ووفاة الام  Facebook

 بوستات ومنشورات عن موت ووفاة الام  Facebook

 بوستات ومنشورات عن موت ووفاة الام  Facebook

 بوستات ومنشورات عن موت ووفاة الام  Facebook

136690871651795f2c8869d51795f2c886d4 بوستات ومنشورات عن موت ووفاة الام  Facebook

إِنَّ لَفْظَةَ الْأُمِّ تَخْتَبِئُ في قُلوبِنا مِثْلَما تَخْتَبئُ النّواةُ في قَلْبِ الْأَرْضِ، وَتَنْبَثِقُ مِنْ بَيْنِ شِفاهِنا في ساعاتِ الْحُزْنِ وَالْفَرَحِ، كَما يَتَصاعَدُ الْعِطْرُ مِنْ قَلْبِ الْوَرْدَةِ في الْفَضاءِ الصّافي والْمُمْطِرِ.

 بوستات ومنشورات عن موت ووفاة الام  Facebook
بوستات وفاة الام .. بوستات فقدان الام

 بوستات ومنشورات عن موت ووفاة الام  Facebook

أواه يا أمي

سأسألكِ يا أمي

ما شأن تلك التسعة الأشهر؟

سأقول لكِ أنا ما شأنها :

في الشهر الأول:

كنتُ في رحمكِ نُطفة.

في الشهر الثاني:

كنتُ في رحمكِ مضغة.

في الشهر الثالث:

كنتُ في رحمكِ علَقَة.

في الشهر الرابع:

بدَأَت تتشكّل في رحمكِ ملامحُ آدميّتي

وبدَأَت تتكوّن في رحمكِ دلائلُ إنسانيّتي

في الشهر الخامس:

صدَقَت رؤياكِ

وعوّضكِ اللهُ مسعاكِ

وتوارد إلى ذهنكِ أنّ ما حملتيهِ ولَدْ.

فسبحان من لم يكن لهُ والدة ولا ولَدْ.

في الشهر السادس:

بدأتِ تبحثين لي عن اسم.

يحمل في مضمونهِ وسماً ورسمْ.

وقررتِ أن تسميني بسم أعزّ الخلق عليكِ

بعد أمكِ وأبيكِ

وأعظم ما نالكِ من والديكِ.

إنه اسمُ عمّكِ الناصر

المُهلك القياصر.

والواصل الأواصر

وكان لكِ الله قبل هذا قوةً وناصر

في الشهر السابع:

بدأ جنينكِ الناصر يداعب برجليهِ رحمكِ الرقيق.

يريدُ أن يشقّ له إلى الدنيا طريق.

فهو في رحمكِ يسبحُ كالغريق.

في الشهر الثامن:

أخَذَت مُشاكسة الناصر تبدو أكثر.

وكأنهُ بين اللحم المردوم يريدُ أن يظهر.

فقد كثُرَت من الجنين تقلّباته

وحركاتهُ غلبت سكناته

وأنتِ رغم الألم العظيم تبتسمين

وتهللين وتكبرين

وله بعين الرضا تقولين:

مهلاً جنيني

أنت لست في سجن !

أنت في رحم أمك

فلا يطول غمك وهمك

فستخرج قريباً إن شاء الله وترى أمك.

أعلمُ أنك أكثرت الحراكَ تريدُ الخروج.

وملاحقة الأطفال حول المروج.

فلطفاً بي , يا بنيّ

فأنا أشدّ إشفاقاً على رؤيتكَ منكَ يا نون عيني

فأسألك بالرحم الذي بينكَ وبيني

أن لا تقلق ولا تحزن

وأن لا تقتلني باشتياقي الدائم إليكْ.

وأن ترحمَ قلبي الهائم عليكْ.

في النصف الأول من الشهر التاسع:

بدأتِ ترسمين لجنينكِ مئات الصوَرْ.

وجعلتِ في خدّهِ حُمرةً وفي عينهِ حوَرْ.

رغم أنكِ تعلمين أنهُ ذكَرْ.

ومن أين للذكرِ ما ذُكِرْ ؟

إلا أنكِ من فرطِ حبكِ لهُ ووجدكِ عليهِ

جعلتيه على صورة يوسف في عمرعيسى وهيئة محمّد.

وهذا الجنين الشقيّ

لا يهدىْ من روع أمهِ

ولا يرعى سباتها

وبدأتِ يا أمي تحدثين نفسكِ من سيُشبهُ هذا الجنين؟

هل سيكون شبيهاً لأمه أوأبيه؟

أم سيكون شبيهاً لأختهِ أو أخيه؟

وكأني بكِ يا أمّي وأنتِ تحدثين نفسكِ وتقولين لها:

هو أغلى الكون عندي

سواءً شابهني أو شابه أباه.

أو قاربني أو قارب أخاه.

ثم تهمسين بصوت خافت_وانتِ تنظرين إلى الانتفاخ الحاصل بسببهِ في

بطنكِ_:

لله ما أجمله

لله ما أكمله

لله ما أحسنه

لله ما أفتنه

حتى وإن كنتُ لا أراه

ما أصعبه في رحمي وما أسهله.

وبدأتِ بعد ذلك باشتراء العشرات من الملابس لهُ

وهو لم يزل لحمةً نيّةً خلقها المولى من عنق بويضةٍ وصاحبها.

في النصف الأخير من الشهر التاسع:

يزداد النوحُ والألم.

والتعب والنصب والسقم

ليضج من النوح الأكم

وتسهرُ أمّ ناصر والناس نيام.

لتجاوب الصوت أطيار الحمام.

ولقد كانت نار صغيرها في رحمها

برداً وسلام.

فإذا بدأ الجنين بالاكتمال.

والامتثال والاعتدال.

وأخذ يتأهّبُ للخروج من ذلك القفص الإلهي

تحلُ حينئذٍ القدرة الإلهية

ومن ثمّ يأمر المولى القدير

السميع البصير

بخروج ذلك الطفل الصغير.

أمي روضة جناني وسعادتي وباب الأمل وسر الإبتسامة ونبع الحنان وروح الحياة ، راحتي بين يديها وجنتي تحت قدميها ♡♡ ~

*اميّ يَا روحاًً عالقهْ بِ وريديّ احبكِ يَا جنتيّ *

*بر الوالدين دِين و دَين، فالأول: يأخذك إلى الجنة، والثاني: يرده لك أبنائك”

لا تذهب دون ترك تقييمك للموضوع

rating off بوستات ومنشورات عن موت ووفاة الام  Facebookrating off بوستات ومنشورات عن موت ووفاة الام  Facebookrating off بوستات ومنشورات عن موت ووفاة الام  Facebookrating off بوستات ومنشورات عن موت ووفاة الام  Facebookrating off بوستات ومنشورات عن موت ووفاة الام  Facebook (No Ratings Yet)
loading بوستات ومنشورات عن موت ووفاة الام  FacebookLoading...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *