%d8%a8%d9%88%d8%b3%d8%aa%d8%a7%d8%aa-%d8%b9%d9%86-%d8%a7%d9%84%d9%85%d9%88%d9%84%d8%af-%d8%a7%d9%84%d9%86%d8%a8%d9%88%d9%8a

بوستات عن المولد النبوي الشريف 2017

بوستات عن المولد النبوي, بوستات تهنئة بمناسبة المولد النبوي الشريف ما اكبر المحبة التي نحملها لرسولنا الكريم وحبيبنا العظيم, قدوتنا ومنارتنا, وإمامنا محمد صلى الله عليه وسلم, تمر علينا ذكرى المولد النبوي الشريف , انه أعلى الناس منزلة وأعظمهم قدراً, وأسماهم ذكراً، خير الأنام، وبدر الظلام، وماء الغمام، أحبك ربي فصلى عليك، عليك الصلاة وأزكى السلام, ان اجمل ما نفعله في هذه المناسبة العطرة ان تؤكد اننا نتبعه في سنته, ونتبع هديه, ونكون على طريقه, الان نشارك معكم بوستات عن المولد النبوي الشريف للفيس بوك وبوستات ومنشورات تهنئة بالمولد النبوي

.

بوستات تهنئة بمناسبة المولد النبوي الشريف بوستات عن المولد النبوي الشريف 2017

 بوستات عن المولد النبوي,بوستات للمولد النبوي,بوست تهنئة بمناسبة المولد النبوي, بوستات مولد النبي , بوستات مولد الرسول, بوستات المولد النبوي الشريف للفيس بوك

بوستات عن المولد النبوي بوستات عن المولد النبوي الشريف 2017

 بوستات عن المولد النبوي,بوستات للمولد النبوي,بوست تهنئة بمناسبة المولد النبوي, بوستات مولد النبي , بوستات مولد الرسول, بوستات المولد النبوي الشريف للفيس بوك

 

منشورات عن المولد النبوي بوستات عن المولد النبوي الشريف 2017

تعجب الخلق من دمعي ومن ألمي *** وما دروا أن حبي صغته بدمي

أستـغفر الله ما ليـلى بفاتنتي *** ولا سعاد ولا الجــيران في أضم

لكن قلبي بنار الشوق مضطرم *** أف لقلب جمـود غير مضـطرم

منحت حبي خير الناس قاطبة *** برغم من أنـفه لا زال في الـرغم

يكفيك عن كل مدحٍ مدحُ خالقه *** وأقرأ بــربك مبدأ سورة القلم


أحيا بك الله أرواحا قد اندثرت *** في تربة الوهم بين الكأس والصنم

نفضت عنها غبار الذل فاتقدت *** وأبــدعت وروت ما قلت للأمم

ربيت جيلا أبيا مؤمنــا يقظا *** حسو شــريعتك الغراء في نهم

مـحابر وسـجلات وأندية *** وأحـرف وقـواف كن في صــــمم

فمن أبو بكر قبل الوحي من عمر ** ومــن علي ومن عثمان ذو الرحم ؟

من خالد من صلاح الدين قبلك *** من مالك ومن النعمـان في القمم ؟

من البخاري ومن أهل الصحاح ** ومن سفيان والشافعي الشهم ذو الحـكم ؟

من ابن حنبل فينا وابن تيمية *** بل المــلايين أهل الفضل والشمم ؟

من نهرك العذب يا خير الورى اغترفوا*** أنت الإمــام لأهل الفضل كلهم

ينام كسرى على الديباج ممتلئا *** كبرا وطـــوق بالقينـات والخـدم

لاهم يحمله لا دين يحكمه *** على كؤوس الخنــا في ليل منسـجم

أما العروبة أشلاء ممزقة *** من التسلط والأهـواء والغشم

فجئت يا منقذ الإنسان من *** خطر كالبدر لما يجـلي حالك الظلم

أقبلت بالحق يجتث الضلال *** فلا يلقى عـدوك إلا علقم الندم

أنت الشجاع إذا الأبطال ذاهلة *** والهندواني في الأعنـاق واللــمم

فكنت أثبتهم قلبا وأوضحهم *** دربا وأبـعدهم عن ريبـــة التـــــهم

بيت من الطين بالقرآن تعمره *** تبا لقصــر منيف بـــــات في نغم

طعامك التمر والخبز الشعير *** وما عينـاك تعـدو إلى اللـذات والنعم

تبيت والجوع يلقى فيك بغيته *** إن بــات غيرك عبد الشــحم والتخم

لما أتتك { قم الليل } استجبت لها *** العيــن تغفو وأمــآا القلب لم ينم

تمسى تناجي الذي أولاك نعمته *** حتى تغلـغلت الأورام في الــــقدم

أزيز صدرك في جوف الظلام سرى *** ودمع عينــــيك مثل الهاطل العمم

الليل تســهره بالوحي تعمــره *** وشيـــبتك بهـود آية استــــقم

تسـير وفق مـراد الله في ثقة *** ترعاك عين إلـه حــافظ حكم

فوضت أمــرك للديان مصطبرا *** بصــدق نفس وعزم غير منثلم

ولَّى أبــوك عن الدنيا ولم تره *** وأنت مرتــهن لا زلــت في الرحم

ومــاتت الأم لمّا أن أنست بها *** ولم تكـن حين ولــت بالغ الحلم

ومــات جدك من بعد الولوع به *** فكنت مـن بعدهم في ذروة اليتم

فجاء عمــك حصنا تستكن به *** فاختـاره الموت والأعداء في الأجم

تــرمى وتؤذى بأصناف العذاب *** فمـا رئيت في كــوب جبار ومنتقم

حتى عــلى كتفيك الطاهرين رموا *** سلا الجزور بكـف المشرك القزم

أما خديــجة من أعطتك بهجتها *** وألبستك ثيـاب العطف والكرم

غدت إلى جنــة الباري ورحمته *** فأسلمـتك لجرح غير ملتئم

والقلب أفعم من حب لعائشة *** ما أعظم الخطب فالعرض الشريف رمي

وشـــج وجهك ثم الجيش في أحد *** يعــود ما بين مقــتول ومنهزم

لمـــا رزقت بإبراهيم وامتلأت به *** حيــاتك بات الأمـــر كالعدم

ورغــم تلك الرزايا والخطوب وما *** رأيت من لـوعة كبرى ومن ألم

ما كنت تحمل إلا قلــب محتسب *** في عزم متـقد في وجه مبتسم

بنيت بالصبــر مجدا لا يماثله *** مجد وغـيرك عن نهج الرشاد عمى

يا أمة غفلت عن نهجه ومضـت *** تهيم من غير لا هدى ولا علم

تعيش في ظلــمات التيه دمرها *** ضعــف الأخوة والإيمان والهمم

يوم مشـرقة يوم مغربة *** تسعى النيـل دواء من ذوي سقم

لن تهتـدي أمة في غير منهجه *** مهما ارتضت من بديع الرأي والنظم

ملح أجاج ســراب خادع خور *** ليســت كمثل فرات سائغ طعم

إن أقفــرت بلدة من نور سنته *** فطائر السـعد لم يهوي ولم يحم

غنى فــؤادي وذابت أحرفي *** خجلا ممـــن تألق في تبجيله كلمي

يا ليتـني كنت فردا من صحابته *** أو خــادما عنده من أصغر الخدم

تجود بالدمـع عيني حين أذكره *** أما الفــؤاد فللحوض العظيم ظمي

يا رب لا تحـرمني من شفاعته *** في موقف مــفزع بالهول متسم

ما أعـذب الشعر في أجواء سيرته *** أكرم بمبتدأ مــنه ومــــختتم

أبدعـت ميمية بالحب شاهدة *** أشدوا بها من جـوار البيت والحرم

بقدر عمرك ما زادت وما نقصت *** والفضـل فيها لرب الجود والكرم

تغنيــك رائعتي عن كل رائعة *** ممـا سيأتي ومما قيل في القدم

لأنها مــن سليل البيت أنشدها *** لجـده في بديـع الصوت والنغم

إن كان غيري له من حبكم نسب *** فلي أنا نسـب الإيمان والرحم

إن حل في القلب أعلى منك منزلة *** في الحب حاشا إلهي بارئ النسم

فمزق الله شريــاني وأوردتي *** ولا مشت بي إلي ما أشتهي قدمي


شمسُ الحقيقةِ قد عمّت على البشـرِ
مذ شرّف الكونَ مولودٌ مـن الغـررِ
والأرضُ قد أرسلت أنفاسَهـا عبقـاً
إلى السماء بكـل العِشـقِ ِوالعِطَـرِ
فاستنشقتهـا رجــالُ اللهِ أبـخـرةً
فواحـةً بنسيـم القـدسِِ والـزَهَـرِ
والحورُ قد طـرزت بالـدر اخبيـةً
لمّا أحست بقـرب المولـدِ النضـرِ
والعالمـونَ بـدت أحوالُهـم عجبـاً
لمّا تشعشـعَ نـورُ الأنجـمِ الزُهُـر
ِ

من مكةََ النورُ قـد شعّـت وهائِجُـهُ
كلَ الممالكِ من بـدوٍ ومـن حضـرِ
الكونُ أشرق كلَ الكـونِِ والتهبـت
شعـابُ مكـةََ ألحانـاً علـى وتـرِ
يا بنتَ وهـبٍ حبـاكِ اللهُ سندُسـةً
خلابةً من شذا الفـردوسِ والطُهُـرِ
لقد وضعتيـهِ والدنيـا لـه سجـدت
والإنسُ والجنُ والأملاك في الأثـر
فهل وضعتيـهِ إنسـاً سيـداً بشـراً
أم أنه من سنا الرحمن لا البشـرِ؟!
مزجتُ ذكركَ في روحي وفي خلدي
طفلاً يغني على ليلاه فـي الصغـرِ
ما زال قدسُكَ في أعمـاق ذاكرتـي
فيضاً من العشق أو نهراً من المطـر
ولحنُـكَ العـذبُ مـا زلنـا نـرددُهُ
انشودةً من لسان القدسِ في ( هجرِ )
يدُ المشيئـةِ قـد صاغتـك منفـرداً
كالفجرِ يولدُ في الأسحـار والقمـرِ
إن كـان للعالـمِ العلـوي أنجُـمُـهُ
فأنت تـاجٌ لكـل الكـونِِ والعُصُـرِ
إيوانُ كسرى قـد انهـدت ركائِـزُهُ
لمّا تنفـسَ وجـهُ الصبـحِ بالخبـرِ
نارُ المجوسيةِ الحمراءِ قـد خمـدت
لماّ تدلى سليلُ الطهـرِ مـن مضـرِ
والماءُ لمّا سـرى مـن بيـن انمُلِـهِ
قد صار نهراً لكـل النـاسِ منفجـرِ
ودوحـةٌ قـد أجابـتـهُ مسلِـمَـةً
تحني له الجذعَ والأغصـان بالثمـرِ
قد سبحَ الكـونُ والأفـلاك قاطبـةً
حتى الحصي التي في الكفِ والحجرِ
هنـاكَ شـقَ سنـا المختـارِ أفئـدةً
كانت مغلظةً ردحـاً مـن العُصُـرِ
قـد ابتليـتَ بقـومٍ كـان ديدنُـهُـم
سفكَ الدماءِ وشربَ الخمرِ والشَـرَرِ
كانـت حياتُهُـمُ نهـبـاً ومفـسـدةً
والغابُ سيرتُهـم بالجهـل والبطـرِ
فسـقٌ وجهـلٌ وأنصـابٌ مؤلهـةٌ
والبنتُ توأدُ بالأكوامِ فـي الصّغـرِ
أيعجـن التمـرُ اصنامـاً مجسمـةً
للأكل موئِلُها من شـدة الضَـوَرِ؟!!
قـد كـان مأكلُهُـم قـداً مقطـعـةً
والنهبُ حالتُهم في الحَـلِ والسفـرِ
كانوا على هُـوةٍ تُخشـى عواقبُهـا
فاستنقذتهم يدُ المختـارِ مـن سَقـرِ
لله دركَ كـم عانيـت مـن الــمٍ؟
وكم تحملت من عبءٍ بـلا ضجـر؟ِ
قد سرتَ فيهـم رؤوفـاً لينـاً دمثـاً
تزجي لهم بلطيفِ القـولِ والسّـورِ
نشكو إليـك رسـولَ اللهِ مـن نفـرٍ
قد شوهوا الدينَ بالتفخيـخ والذَعَـرِ
همُ الخوارجُ في خَلْقٍ وفـي خُلُـقٍ
بل هم أشدُ من الكفار فـي الضـررِ


  • نـُورٌ أَضاءَ بَصِيَرتي فَأضـاءَني لمَّـا تَـذَكْرَتُ الحَبيـبَ مُحَمَّـدَا وكَأنَّما سَطَعَتْ شُمُوسٌ في دَمـِي ،وكأنَّمــا قَمَرُ السَـمَاءِ تَعـَـدَّدا، فَبِـذِكْرهِ يحلـو الوجُـودُ فَنرتَقي يا حظَّ مَنْ باسمِ الحَبيـبِ تَـزوَّدا

  • هُـوَ بالرِّسَالـةِ والهدَايةِ قَدْ أتـى شَرُفَتْ بِه الدُنيا… وكَانَ مُكَمَّـلا مِـنْ بَعْـدِ شّقِّ الصَّدْرِ وُجِّهَ قَلبُـهُ للغَـارِ .. مُعْتَكِفَـاً ..غَـدا مُتَأمِّـلا حَتى بَـدا جِبريـلُ قَالَ اقرأ وقُلْ ، فَكأنّـَهُ في العِلـمِ كَــــانَ الأوَّلا

  • صَلَّى عَليهِ اللهُ الرُسْلُ والملأُ الملائِكُ في العُـلا .. وَصَلاتُهُ سَعْدٌ وَوَعْـدْ صَلَّى عَليهِ اللهُ والأُمَمُ التي جَــاءتْ وَرَاحَـتْ والتي لـمْ تَأتِ بَعـــدْ صَلَّـى عَليـهِ الطَّيرُ والأشْــجَارُ ، والجُدْرَانُ والأنْهَارُ في قُرْبٍ وَبُعْـدْ

  • يا لِيلَةَ الإسْـرَاءِ قُولي ، أَفْصِحي للمَسْجِدِ الأقصَى سَرى بَلْ أُكْرِمــا بمَــدَارجِ الفَـلَكِ العَلِيّـَةِ بَعدَمَـا بالمُرسَلينَ جَميعِهِمْ .. صَلَّى.. سَـما في المنُتهى.. خُطُواتُ جِبرِيلِ انثَنَتْ ودَعَـا مُحَمَّـدَنَا… لأنْ يَتَقَـدَّمـا

  • سَبعُـونَ أَلفَـاً مِنْ حِجَابٍ..أُخْرِقَتْ لمُحَمّـَدٍ ، مِـنْ بَعْدِ صَمْتٍ غَلَّفَــا قَـدْ هَـمَّ يَخْلَـعُ نَعْلَـهُ لَكِنْ بَـدَا نـُورٌ عَلى نُـورٍ عَلى نُورٍ طَفــا نَـادَاهُ رَبُّ العَـاَلميــنَ مُؤكِـداً : أَنْ يَـا مُحَمَّدُ أَنْتَ أَنتَ المُصطـفى

  • كَمْ سَاءَلوني مَنْ تحُِبُ عَلى المـَدَى قُلْتُ الإلهُ الوَاحِدُ الفَردُ الصَــمَـدْ كَمْ سَاءَلوني مَنْ تحُِـبُّ لأجلِـــهِ ، قُلتُ المكَمَّلُ في الصِفَاتِ المُعْتَمَــدْ لَـو سَاءَلـوني عَنْ مَحَبَّةِ آلِــهِ سَأَقُولُ هُمْ في القَلبِ عِشْقٌ لا يُـرَدْ

  • أنا ما أَتيتُكَ يا حَبيبـي مَادحــاً ، يَكفِيـكَ مَدْحُ اللهِ والتَمجِـيـــدُ فَصِفَاتُ خَلْقِكَ في الكِتَابِ كَثيـرَةٌ  لَيسـتْ لهـا حَدٌ .. ولا تَحديـــدُ ، أنا هَائمٌ في نُورِ حُبِّـكَ ذَائِـبٌ فَأَظـلُّ أَبكـى… والغَرَامُ يَزِيـــدُ

لا تذهب دون ترك تقييمك للموضوع

rating off بوستات عن المولد النبوي الشريف 2017rating off بوستات عن المولد النبوي الشريف 2017rating off بوستات عن المولد النبوي الشريف 2017rating off بوستات عن المولد النبوي الشريف 2017rating off بوستات عن المولد النبوي الشريف 2017 (No Ratings Yet)
loading بوستات عن المولد النبوي الشريف 2017Loading...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *